الرئيسية / ثقافة وفن / قصص قصيرة | من المجموعة القصصية “إشارة مرور” للقاصة المصرية ريم أبو الفضل
القاصة والاديبة المصرية ريم ابو الفضل
أ. ريم أبو الفضل - قاصة مصرية

قصص قصيرة | من المجموعة القصصية “إشارة مرور” للقاصة المصرية ريم أبو الفضل

معين نيوز | الإسكندرية – من ريم أو الفضل *
خارج القلب
قَالَ لَهَا: هَا أنَا عُدْتُ إليكِ..فالقلبُ لكِ وَحدكِ .
لم يكنَّ إلا نسوةً في المدينة .
قالتْ:
ولماذا لَمْ تكن لهُنَّ يُوسف !!!!

 

بوصلة
اتجهتْ لقلبِه قِبلةً .
صّلّتْ في محرابِه عشقاً .
اتخذتْ كلمَاتِه مسبحةً .
تغيّرتْ القِبلة…
أيقنتْ أنه خطأ بوصلة .

 

حدبٌ غير خلقي

ورثَ السطوةَ والحّدب ؛ فأصدَرَ قانونًا أنْ يكونَ الشعبُ كلَّه أحدب .
حَمَلَ الناسُ أثَقالا فوقَ ظهورِهم ،
ربطُوها بحبالٍ؛حتى لا يرفَعُوا رؤوسَهم سهوًا ؛
فتطيرُ أعناقَهم .
ماتَ الملكُ ،سقطَ القانونُ ؛ ألقُوا الأثقَالَ ،قطّعوا الحبال..
ولم يرفعْ أحدٌ رأسَه .

 

الخطيئة

نَاوَلَته تُفَاحتَها ..
ظَنَّ أَنْ شَجرتَها تَمنحُ ثِمَارَها لِغَيرِه .
فَهَبطَا مِنْ جَنتِهمَا .

 

أعسر

كَتَبَ بيسارِه شهادةَ فِراق .
استدعى العجزَ والفقرَ شاهدين.
وَثّقَها في مكتبِ القدر .
استلمَتْها بيمينِ القضاء .

 

نظريات

نمطيّ الشخصية..عَاشِقٌ للروتين
نَّظّمَ حَياتَه بقوانين فيثاغورث .
أسقَطته نظرية الجاذبية .
وفضحَه قانونُ الطفو .

 

توبة

ظلَّ فِي السجنِ يُعانى ظلمًا وقَعَ عليه .
قيل له : إن ظَالمَك قد تابَ .
سألَهم : لماذا لَم يرفعْ ظلمه عني ، ويُخلصُني مما أوقعني فيه؟!
قالوا :
إنه لا يبرحُ مكانَه بالمسجد .

 

مستنقع

نزَلتْ إلى المُستَنقعِ عَازِمةَ تَطهيِره .
لمَلمتْ ردَاءَها ؛ حتى لا يُصيبَه الدَّنس ،
فانكشَفتْ عَورتَها .

 

 

كلمة ((شرف))

تَعتزُ بمَبادِئها ، تصدحُ بِها على الدوام.
كلٌ له حقه.
على الهاتفِ يُحَدثُها:
سَأكُونُ أَنا وصَدِيقِي عِندَكِ في تَمامِ منتصفِ الليل .
تُجِيُبه: ألا تَعرفُ أنني صَاحبةُ مبدأ!

 

حقُ الحياة

خَرجَ بعد عشرينَ عامًا صارخًا ؛ ليُطالبَ بحقِه في الحياةِ .
لم يعدْ أبوه من طابورِ الخبزِ .
فقدْ صَرخَ أيضاً …
مُطالباً بنفسِ الحق .

 

 

حسابات

طرحَتْ من قلبِها كلَ البشَر .
وضَعتْه في خانةِ الآحاد .
لا يقبلُ القسمةَ إلا على نفسِه .
ضربَها في مقتل ،
وجمَعَ عليها ثلاث .
حقٌ

علقتْ بنو هاشم مقاطعتَها باستعلاء .
وكتبَ غضبُه قصيدةَ هجاء .
فِيتلكَ التي أخرجتْ آدمَ من جنتِه .
أكَلتْ الأَرَضَةُ الصحيفةَ ؛ فلم يتبق إلا “باسمك اللهم”
وأكلتْ ذاكرتُه كلَّ حروفِ الهجاء .
فلم يتبق إلا …….
حواء .

* قاصة من مصر
* من المجموعة القصصية ” #إشارة_مرور “

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *