أخر الأخبار
الرئيسية / أقلام / المجلس الانتقالي الجنوبي وثقافة الإقصاء
٢٠١٧٠٥٠٥_١٩٥٥٢٢

المجلس الانتقالي الجنوبي وثقافة الإقصاء

٢٠١٧٠٥٠٥_١٩٥٥٢٢

 

عبدالحكيم الجنيد
في رسالته الي وزراء خارجية دول العدوان ,اكد المجلس الانتقالي استعداده للمشاركة في الحوارات والتفاوض فيما يتعلق بشان الجنوب بصفه الممثل الشرعي الوحيد لأبناء الجنوب.

فماذا نقول لإخواننا في المحافظات الجنوبية و الشرقية , اهي فعلا لعنة الثقافة الشمولية التي كما يبدو وان إخوتنا في هذه المحافظات اليمنية المحتلة لا زالوا رهيني مفعولها المميت ولم يتعضو ممن سبقهم في ظروف مشابهة للأوضاع التي نعيشها اليوم, عندما كانت الجبهة القومية لتحرير الجنوب من الاحتلال البريطاني تقود الثورة المسلحة في بداية ستينيات القرن الماضي تعتبر نفسها الممثل الشرعي الوحيد لشعب جنوب اليمن المحتل , وكانت هذه الجبهة تصر بشده على ذلك , و عندما ظهرت على الساحة منظمة أخرى هي جبهة تحرير جنوب اليمن المحتل في بداية النصف الثاني ستينيات القرن الماضي اعتبرت الجبهة الجديدة نفسها أيضا الممثل الشرعي الوحيد لشعب الجنوبي المحتل ،وقبيل نيل الاستقلال بشهور اشتدت الخلافات بين الجبهتين حتى وصلت الأمور الى الاقتتال العنيف بين الثوار من اجل الانفراد بالسلطة وخاصة في بداية نوفمبر 1967م عندما تبين للجميع ان رحيل البريطانيين أصبح وشيكا اشتد الاقتتال الذي راح ضحيته الالاف في تلك الاحداث التي عرفت بالحرب الاهلية في عدن التي كانت نتيجتها سيطرت الجبهة القومية على الموقف والانفراد بالسلطة في 30-نوفمبر-1967م ومن بعدها الحزب الاشتراكي اليمني الذي واصل انفراده بالسلطة وأقصى  وتهميش الاخرين وليس هذا فحسب انما التنكيل بالأخرين.

هذه التفاصيل التي تطرقت لها هي بمثابة التذكير بمخاطر الانفراد بالتصرف بشأن الاخرين والانابة عنهم واتخاذ القرار وخاصة فيما يتعلق بمصير مستقبل شعب بأسره.
وبالتأكيد فإن أوضاع الجنوب اليوم ليست أفضل مما كانت عليه في ذلك الوقت قبل خمسين سنة،
بل هي اليوم اسوى بكثير ,حيث كانت جماهير الشعب في ذلك الوقت قد عاشت احداث الثورة المسلحة من اجل الاستقلال الوطني وكان الوعي الوطني في ظل الاحداث الثورية ترتفع درجاته يوم بعد يوم و الجميع يتلهف بعواطفه الوطنية لحظة رحيل المحتلين وإعلان الجمهورية الوليدة , أجواء وطنية نضيفه من الشوائب هذه الأيام.
هذه المحاذير نعبر عنها بنية وطنية صادقة مهما اختلفنا مع إخواننا في الجنوب حول اهم قضايا أساسية جدا، وما نسعى الية هو الابتعاد عما قد جر بنا ورأينا نتائجه الكارثية قبل عقود من السنين.

فالمحافظات الجنوبية والشرقية لا يجوز ان يدعى أي طرف انه الممثل الشرعي الوحيد لشعبها , فهناك اطراف أخرى لها ثقلها في المجتمع و هناك قضايا مختلف حولها نتجنب ذكرها حفاظا على ما بقي من وحده صف أبناء هذه المحافظات ,ليكن المجلس الانتقال احد اهم الأطراف الممثلة لشعب الجنوب حتى لا تتكرر مئاسي و كوارث اقصاء الاخرين و الانزلاق في الصراعات قد تكون نتائجها اسواء من تلك التي حدثت في الماضي قبل خمسين سنة.

عن معين نيوز

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *