الرئيسية / أقلام / حزب الاصلاح.. الوجه القبيح الذي ساهم بقتل الشهيد حسين الحوثي
زينب الديلمي
زينب الديلمي

حزب الاصلاح.. الوجه القبيح الذي ساهم بقتل الشهيد حسين الحوثي

بقلم: زينب إبراهيم الديلمي

لاحظنا في الاعوام السابقة قبل العدوان السعودي الامريكي على اليمن التفجيرات والاغتيالات اليومية التي كانت تحدث في العاصمة صنعاء وضواحيها واستشهد عدد من المواطنين الابرياء وابرزهم الشخصيات الاجتماعية والسياسية والعسكرية…وكانوا يدّعون وسائل الاعلام بأنها القاعدة وداعش هم من تبنوا العمليات الاجرامية.

نعم انه فكر وهابي اخواني قاعدي داعشي اصلاحي تكفيري اجرامي..
إن حزب الاصلاح التكفيري هم اداة من ادوات العمالة ويد من ايدي الوهابية التكفيرية…التي كانت تنفذ العمليات الاجرامية منذ عام 2011 الى عام 2014، وعندما تأسس التجمع الاصلاحي التكفيري عام 1990 كانت تعمل لتحسين صورتها المعكوسة ومنها : انهم جاؤا بفكر اسلامي حتى يخفوا السنتهم عن قتل الابرياء واستمرارهم في خداع الشعب اليمني العظيم.

والآن آن آوانهم وانكشف سترهم و زيفهم وخداعهم الماكر والزائف تجاه شعبنا اليمني العظيم…اصبح الان حزب الاصلاح التكفيري الاخواني الداعشي الوهابي في ذل وهلاك و لهم خزي وعذاب في الدنيا والآخرة بإذن الله، واصبحوا في شك وندم تجاه ما عملوا من اعمال اجرامية وحشية قبيحة ولكن ندمهم ليس نافعاً بعد هذه المدد الطويلة منذ تأسيس تجمعهم الزائف القبيح الواهي، وهم الذين اعلنوا تأييدهم للعدوان السعودي الامريكي على يمننا الحبيب وخانوا وباعوا وطنهم من اجل الاموال التالفة، وهم ايضاً من ساهموا بقتل الشهيد القائد سيدي حسين رضوان الله عليه.

هم من اعاثوا في الارض فسادا.. هم من دمروا اليمن وقتلوا ابنائها الابرياء الاطهار.. وهذه حقيقة تصرفاتهم القبيحة تجاه شعبنا اليمني.

* كاتبة وناشطة من اليمن

عن زينب إبراهيم الديلمي

الكاتبة زينب إبراهيم الديلمي كاتبة وناشطة يمنية

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *