الرئيسية / أقلام / شذى اليوسفي تكتب | لماذا بيت هائل ..؟!!
مجموعة هائل سعيد أنهم
مجموعة هائل سعيد أنهم

شذى اليوسفي تكتب | لماذا بيت هائل ..؟!!

شذى اليوسفي تكتب | لماذا بيت هائل ..؟!!

معين نيوز | بقلم : شذى اليوسفي * |

تبع من أنتم؟، أو تبع من السيارة؟، أو تبع من الحافلة؟
تبع بيت هائل.. اتفضل..!!!
عبارة – بيت هائل – جواز عبور في كل المدن اليمنية…
لا يمكن ان يحتل احدا هذه المكانة من دون ان يكون صاحب فضل على كل اليمنيين…
الحاج #عبدالجبار_هائل_سعيد وصل اليمن قبل ايام ، زار #عدن و #الحديدة و #إب و #ذمار و #صنعاء و #تعز – المدينة والحوبان… كلما توقف في نقطة تفتيش يسمع السؤال ذاته :
– تبع من السيارة.؟ يرد السائق ..
تبع بيت هائل – اتفضلوا ..!!
وبعضهم يعتدل في وقفته وكأنه يؤدي التحية..!!!
يصعب في هكذا ظروف عصيبة ان يتفق الناس على شخص أو جهة إلا في مسألة ان بيت هائل تعاملوا مع الأحداث بحكمة، وظل عطائهم لكل اليمنيين …
قد يقول قائل :
أنا مالمست خيرهم…
لهذا الصنف من الطيبين اقول :
ان خير هذه المجموعة يأتي على أشكال متعددة:
عدم استغلالهم للأوضاع برفع أسعار منتجاتهم وحرصهم على تفويت الفرص على من كانوا ينتظرون مجموعة هائل ان ترفع أسعارها ليرفعوا هم أسعارهم..
هذا خير كثير لليمنيين..!!

منتجات بعدد شعر الرأس لتجار محليين ولمستوردين عجزوا عن رفع اسعارهم لان مجموعة هائل سعيد لم ترفع أسعارها إلا بالقدر اليسير…
وبالتالي خسر تجار الفرص احلامهم في إستغلال ظروف الحرب لتحقيق مكاسب غير مشروعة…
بيت هائل (كما يحلو لليمنيين تسميتهم) لم يغلقوا مصانعهم بحجة الحرب بل شجعوا على إبقائها مفتوحة وتحملوا اعباء مالية وعرضوا انفسهم لمخاطر يصعب وصفها من اجل إلا يستغل هوامير الموت الفرصة للمتاجرة بقوت الناس…
مستورد مواد غذائية – هو من دفعني لكتابة هذا المقال… قال :
انه كان ينتظر ان يضرب ضربته خلال الحرب..!! توقع ان مجموعة هائل سعيد سترفع أسعار منتجاتها إلى أعلى مستوى بسبب إرتفاع سعر الدولار إلى مايقارب الـ 400 ريال وسيرفع هو اسعاره… فتفاجئ ان مجلس إدارة المجموعة وجه بعدم رفع الأسعار على السلع الاساسية إلا بالحدود الدنيا حتى وان تعرضت بعض المنتجات للخسارة..!!!
خسر التاجر الجشع وغيره فرصة الانقضاض على المواطن..!!

قلت في نفسي :
لايمكن لمجموعة يديرها نخبة من الخيرين ان تتحول الى كائنات متوحشة..!!
لا يمكن لشخص يطعم فقيرا أو يكفل يتيما أو يعالج مريضا أو يحسن للناس بصفاء قلب ان يصبح في لحظة ما قاتلا أو متسببا في خنق البسطاء وشنقهم ..!!!

“أنت من بيت هائل”..؟
أعبر دون تفتيش ..!!
“أنت من بيت هائل”..؟ اتفضل ..!!
“أنت من بيت هائل”..؟!
“على العين والرأس”..!!!
ضعوا على عبارة على العين والرأس عشرة خطوط ملونة لتدركوا انه ما زال ثمة خير يلتقي حوله كل اليمنيين…
مجموعة صناعية وتجارية لا تنظر للمواطن على انه فريسة سهلة تستحق ان نكرمها ولو بالإعتراف بصنيعهم أو بالكلمة الطيبة…
توقع كثيرين قبل عامين ان يصدر مجلس إدارة المجموعة قرارا بإغلاق المصانع في عموم اليمن خشية ان تتعرض لحرائق أو قصف… خاصة المصانع القريبة من خطوط الإشتباكات بيد انها ظلت مفتوحة…

الشركة اليمنية لصناعة السمن والصابون بحذران صارت خط تماس، يعمل بداخلها ما يقارب الـ 2500 موظف.. كان بإلامكان توزيع العمال والموظفين على بقية المصانع وإغلاق المصنع…. وليست هنا المشكلة، المشكلة تكمن في ان المستوردين للزيوت والسمن والصابون كان سيخلوا لهم الجو وسيرفعون – في ظل الفوضى – أسعارهم بكل اريحية، وسيصبح المواطن كما هو الحال، الضحية والحلقة الأضعف..

* المكانة التي بلغتها مجموعة هائل سعيد وإحتفاظها بإحترام وثقة الناس هي نتاج طبيعي
لمرحلة اظهرت معادن الناس وهذا يكفي….

* كاتبة وناشطة من #اليمن .

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *