أخر الأخبار
الرئيسية / دوت كوم / ضمن سلسلة الكتابة عن تاريخ اليمن السعيد لدكتور احمد السنوسي ابكيك أيها اليمن التعيس بعدان كنت سعيدا..(2)

ضمن سلسلة الكتابة عن تاريخ اليمن السعيد لدكتور احمد السنوسي ابكيك أيها اليمن التعيس بعدان كنت سعيدا..(2)

من مختلف شبكات التواصل الاجتماعي (#واتساب – #تليقرام – #فيسبوك – #تويتر – #انستقرام …الخ، نختار لكم ما يتسنى لنا من اختياره في قسم دوت كوم، حيث اخترنا لكم هذا المساء من الفيسبوك منشور للمؤرخ والعالم الكبير في علوم التاريخ والاثار البرفسور احمد السنوسي – مصري الجنسية واحدا من اهم علماء الأثار في القرن الواحد والعشرين وعند توسع ونشر مقالاته عبر موقع معين نيوز قرر الدكتور كتابة منشور اسبوعيا عن تاريخ اليمن السعيد تحت عنوان ابكيك أيها اليمن التعيس بعد ان كنت سعيدا.

نص المنشور :
ضمن سلسلة الكتابة عن تاريخ اليمن السعيد لدكتوراحمد السنوسي
ابكيك أيها اليمن التعيس بعدان كنت سعيدا..(2)FB_IMG_1507060972874

** كما ذكرنا في المقال السابق ان منطقة اليمن تعد من اقدم التجمعات البشرية على الأرض وتاريخ الانسان منذ عهد ارض نود،والتي ترجع الى تاريخ ما قبل الطوفان ثم قيام اول حضارة بشرية على الأرض بعد الطوفان وهى حضارة حضرموت.
وللأسف الشيد هناك من يغالط في تاريخ اليمن ومنهم يهود أيضا لعنة الله عليهم في كل زمان ومكان،مع ان تاريخ اليمن وحفرياته يعود الى الاحتكار الانجليزى فقط وهم المدققين في كل صغيرة وكبيرة ولكنهم لا يقولون الحقيقة على الاطلاق لحاجة في نفس يعقوب
اما عن البحث الامريكى فهو يعد حديثا نسبيا وبطبيعة الحال بكلام مغلوط تماما حضاريا ولعل للصهيونية العالمية دخلا في ذلك،وهذا ليس في اليمن فقط بل في مناطق كثيرة في العالم وبالأخص المنطقة العربية وعلى راسها مصر الحبيبة بطبيعة الحال.وتلك المغالطات نجدها منذ القديم أيضا وليس راجع الى عصرنا الحالي.
**لذلك ومما يدعوا للأسف الشديد أنمن المؤرخين ينسبون الحضارة اليمنيةالى حضارة سبأ وهذا خطا تاريخى كبير لان المنطقة اقدم منذلك بكثير وكماعرفنا،وهذا يرجع الى القرنالعاشرالميلادى حيث أقيمت اولاعم البحثيةوكتابيةعن حضارة بلاداليمن،بخلاف ما كتبه في التاريخ القديم الرحالة اليونانيين وهم اول من يكتب عن اليمن في التاريخ القديم ومازال بعضا منها محفوظا في المكتبة القومية لليونان حتى الان،ولكنا نهتم ههنا بما كتب حديثا نسبيا منذ القرن العاشرة الميلادى.
**ويرجعبدايةالامرفيذلكالىالمستشرقالنمساوىالشهير (ادواردجازر) الذىزاراليمنثلاثةمراتبدايةمنعام 1032 وجمعالكثيرمنالنقوشالقديمةوأولمنيكتبعناليمن،مخالفا تاريخ اليمن من المؤرخين الإسلاميين،وكان معه صديقه اليهودى الفرنسي (حوزيفهيلافى) الذيدرسوحده 800 نقشا وتجول بارجاء اليمن آنذاك بدون البوح بيهوديته بين القبائل.ثم بعد ذلك كانت هناك محاولات متواضعة من مستشرقين إيطاليين ودنماركيي نفي القرن السادس العشر إلاأنهالم تكن مثمرة.
**وبعدالحربالعالميةالأولى بدا الانجليز أولى محاولتهم البحثيةفي حضارات اليمن،استرشادا بما كتبه هؤلاء جميعا وبطبيعة الحال ما اكثر تاريخهم المغلوط حول هذه الحضارة بجانب مغالطتهم الكثيرة في تاريخ اليمن الاسلامى،ولحاجة في نفس يعقوب أيضا.
**اما اول امريكىيزوراليمن فكانالباحث(ويندلفيليبس)وعددآخرمن الباحثين مثل(ألبرايت)و(ألبيرتجامه) اما الدخول الالمانى في هذا المضمار كان في عام1987 عنطريقالباحثالالمانى (ويرنردوم) وعمل كتاب كامل عن اليمن باسم(اليمنثلاثةآلافسنةمنالفنوالحضارة)وتطرقفيهالىمواضيعشتىفنيةوتماثيلومعتقداتالاانهبدامنذحضارةسبأوليسقبلذلك.وكل هؤلاء الأجانب لم ينصفوا اليمن ولا حضارة اليمن على الاطلاق.
**وهنا في التاريخ العربى تناسى العالم اجمع بل اهل اليمن انفسهم اول مؤرخ عربى وهو عراقى الجنسية المرحوم الأستاذ المؤرخ والمفكر (جواد على) اول من يكتب عن اليمن وتاريخ اليمن في مؤلفه الموسوعى بعنوان (تاريخالعربقبلالإسلام) وما اجمل ما قاله في جملة مشهورة لا يدركها الكثير من الناس ولا حتى الذين يطلقون على انفسهم مؤرخين وهى مقولة (إنوظيفةالمؤرخإعادةتشكيلالحدثالتاريخيكماوقعبالضبط) وتوفاه الله في عام 1987.ولقد كتب هذه الموسوعة في عام 1960 وفيه نقد الكثير من هؤلاء الأجانب فيما كتبوه عن اليمن،وابدى في هذه الموسوعة رأيه في كثير من المسائل واطروحات المستشرقين ولم يكن متوافقا معهم كليا،ولامجردناقلبلتناولكتابتهموكتاباتالمؤرخينالعرببالنقدوالتمحيصكذلك،فهي في راى المتواضع ليست موسوعة تاريخية بل ابحاثا علمية تاريخية يحتمل فيها الخطا والصواب مع انه في نظرى المتواضع أيضا الخطأ فيه قليل جدا جدا.
**ولاننسى أيضا من العلماء المؤرخين العرب المرحوم المصرى شيخ الاثريين وراهب الصحراء الدكتور (احمد فخرى) وأول عربى يعمل ابحاثا عن اليمن،بلقامبنفسهباعمالكثيرةهناكفيالتنقيبوالحفريات.وله كتابين عن اليمن الأول باسم (اليمنماضيهاوحاضرها) والثانى (رحلةأثريةإلىاليمن) وهذا الكتاب تم ترجمته الى الإنجليزية عن طريق الدكتور المصرىهنرىرياض.وفى هاذين الكتابين شرح حضارات اليمن منذ اقدم العصور ويعتبران مرجعا لا غنى عنهما في دراسة حضارات اليمن قبل وبعد الإسلام.
**ولعل هذه الترجمة قد اغضبت منه الامريكان على وجه الخصوص وتوفاه الله في يونية عام 1973 في باريس.وهنايحضرنى قصة عن حياة هذا العالم الجليل والذىاعشقه بشدة لانه لم يكن اثريا فقط بل عالم الانسان وعالم اثار وعالم مصريات وعاشق لليمن السعيد
وانا شخصيا باخذ في كتاباتى ونمطها جزء من فلسفته الكتابية في علم الانسان وعلم المصريات.وممايحضرنى هنا أخلاصه الشديد في عمله وبلده بانه اثناء عرض مجموعة(توتعنخآمون)الشهيرةبمدينة(شيكاغو)الأمريكيةوأثناءاشرافالدكتورأحمدفخريعلىعمليةالتغليفلاحظاستبدالستمنعصىتوتعنخآمونالأثريةبمثيلهلهاشكلاومعدنا،مقلدةبإتقانشديد.وعندابلاغهلرئاسةالجمهوريةبالموضوعكانالردبعودتهللقاهرةفوراوإرسالبديللهليصاحبالمعرضفيباقيالمدنالأمريكية.وقد أصيب بمرض من الحزن آنذاك ولما اشتد عليه المرض ارسلته الحكومة المصرية للعلاج في باريس حيث توفى هناك في يوم 7 يونية عام 1973 عن عمر يناهز 67 عاما.
**ولذلك فان اليمن السعيد لا يمكن ان يغيب عن فكر اى مؤرخ او اثارى على الاطلاق،ولكن أيضا للأسف الشديد بعد وفاة الدكتور احمد فخرى وكذلك وفاة المؤرخ العراقى جواد على لم يكتب أحدا عن اليمن على الاطلاق،وهذا مادفعنى عندما كنت الأمين العام لاتحاد المرشدين السياحيين العرب بان اكتب أربعة أبحاث عربية طلبهم منى مجلس الوحدة الاقتصادية العربية التابع لجامعة الدول العربية
وكانت تلك الدول الأربعة على راسها اليمن بطبيعة الحال والسودان وسلطنة عمان وتاريخ الامازيغ.وادعوا الله من صميم قلبى بان يبعد عن المين الشرور وما تعانيه هذه الأرض الطيبة هذه الأيام من مصاعب ومشاكل حربية وسياسية وان يوحد اليمن تحت راية الاخوة والمحبة من جديد لانها في الأصل والتاريخ تسمى اليمن السعيد،ويارب يكون سعيدا بابنائهالمخلصين،ولهذا ابكيك أيها اليمن التعيس بعد ان كنت سعيدا.
والى لقاء مع مقال الأسبوع القادم باذن الله ومواصلة تاريخ وحضارة اليمن لو كان في العمر بقية
الباحث الاثارى والمرشد السياحى
احمد السنوسى

عن معين نيوز

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *