أخر الأخبار
الرئيسية / منوعات / برعاية مدينة ألعاب المغشي بصنعاء .. اختتام مسابقة الوسيلة التعليمية وتكريم الفائزين
.......

برعاية مدينة ألعاب المغشي بصنعاء .. اختتام مسابقة الوسيلة التعليمية وتكريم الفائزين

 

معين نيوز – صنعاء

تحت شعار (من أجل: بيئتي، مدرستي، معلمي، وحياتي.. جاءت وسيلتي)اختتمت منطقتي السبعين التعليميتين الأولى والثانية، صباح اليوم الأربعاء بصنعاء، مسابقة الوسيلة التعليمية.

ويأتي ذلك ضمن مشروع مسابقة تبنتها ورعتها مدينة ألعاب حديقة السبعين، لجميع طلاب وطالبات مدارس المديرية، وذلك بحضور الاستاذ أحمد الملصي وكيل امانة العاصمة وحضور مكثف من إدارات المدارس والتربويين والموجهين.

وخلال الحفل كرمت منطقتي السبعين أسماء الفائزين في المراكز الثلاثة الأولى من بين عدد 270 مدرسة وهم : (مدرسة صنعاء سكول في المركز الأول، مدرسة سؤدة للبنات في المركز الثاني، مدرسة الطلائع النموذجية في المركز الثالث).

وأكد المستثمر الحاج عبدالله أحمد المغشي  – صاحب مدينة ألعاب حديقة السبعين- إن هذه المسابقة شهدت الكثير من التنافس بعد تزايد الاهتمام من جانب المدارس، وهو نتاج جهد كبير للقائمين عليها، حيث أفردت مدارس المديرية الكثير من المساحة للاهتمام والرقي بالجيل من خلال القيم التي تحويها هذه الوسيلة.

وعدد المغشي أهداف المشروع، وهي (تعزيز الإنتماء للوطن وتعميق مفاهيمه لدى الطلاب وغرس قيم فاضلة ونبيلة كالحفاظ على البيئة واحترام رجل المرور، والتصدي للأفكار والسلوكيات الخاطئة التي قد يكتسبها الطلاب عن طريق الشارع أو وسائل التواصل الاجتماعي، والتوعية بمفهوم بر الوالدين والصلاة وأهميتها وكذا احترام المعلم والمعلمة وإفشاء السلام والآداب والأخلاق العامة وتطبيقاتها في الحياة العامة، والتعريف بمفهوم النظافة، وتعريف الطلاب بأهميتها، وسبل الحفاظ عليها، وكيفية نشرها بين الجميع، فيما يعود على الفرد والمجتمع بالنفع في الدنيا والآخرة.

وذكر أن مشروع الوسيلة التعليمية إستهدف آلاف الطلاب والطالبات في كافة مدارس مدرية السبعين بمنطقتيها التعليميتين (أ – ب).

ولفت إلى أن مشروع الوسيلة التعليمية يعتبر حملة وطنية وقائية تثقيفية لطلاب المدارس، ويهدف إلى توعية الطلاب وغرس الانتماء والولاء وحب الوطن، من خلال تزويد الطلاب والطالبات بمهارات علمية، في مجال نشر وتعزيز هذه السلوكيات وتعميق مفاهيم الانتماء للوطن.

وأوضح إن العملية الترفيهية في مدينة ألعاب حديقة السبعين وعلى امتداد الزمان والمكان، كانت ولا تزال مهمتها الرئيسية أن تساهم في صناعة الطفل عقلاً وفكراً ومستقبلاً.. ولهذا كانت أصعب وأشق من بناء الحجر أو إقامة العمارات الشاهقة، وبفضل الله تعالى، وبشهادة الجميع، تعتبر مدينة ألعاب حديقة السبعين هي الأولى في صناعة الفرحة والسعادة وغرس القيم الفاضلة والأخلاق الحميدة للأجيال (الأباء والأبناء والأجداد) منذ تأسيسها قبل ما يزيد عن ثلاثة عقود.

من جانبهما أكد مديرا المنطقتين التعليميتين بمديرية السبعين بأهمية هذه المسابقه التي حفزت الطلاب والطالبات على الإبداع وإخراج ملكات أفكارهم وما يتميزون به من ابداع وتألق شاكرين مدينة العاب حديقة السبعين على هذه المبادرة الطيبة التي ليست بغريبة عنها وهي التي كما عهدوها مؤسسة تربوية وثقافية واجتماعية إلى جانب دورها الترفيهي.

إلى ذلك، أشاد عدد من التربويين بالمشروع، وأهميته، مقدمين شكرهم وتقديرهم للقائمين عليه، وكل من أسهم في إنجاحه، مضيفين: إن المستثمر المغشي يعتبر مثال لجميع المستثمرين ورجال الأعمال في التفاني بالعمل ونموذج للعطاء الذي يصنع الفارق وينعكس سعادة على محيطه بشكل عام.

وجاء إطلاق هذه المسابقة إنسجاماً مع مبادرة التربية الأخلاقية التي يتبناها المستثمر الوطني الحاج عبدالله أحمد المغشي -صاحب مدينة ألعاب حديقة السبعين- والتي جاءت لتضيء منابر العلم بمشاعل القيم والأخلاق، وتغرس في نفوس الأجيال وخصوصا المجتمع المدرسي، مفاهيم الولاء وحب الوطن والنظافة، وتحميهم من بعض الأفكار السيئة التي قد يكتسبونها من الشارع أو من مواقع التواصل الاجتماعي.

تخلل الحفل تقديم عدد من الفقرات الفنية والريبورتاج الخاص بمدينة العاب حديقة السبعين وتكريم صاحب الفكرة وراعي الحفل المستثمر عبدالله المغشي من قبل مكتب التربية والتعليم.

عن عبدالرحمن واصل

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *