اخبار مميزةتقارير وإستطلاعات

صنعاء – حوار | رئيس الهيئة العامة للآثار يكشف عن وثائق تجرّم السعودية باستهداف آثار وسياحة اليمن

حينما يكون الحديث خاص عن هوية وحضارة شعب، تكون المرارة سيد الموقف، ويكون الألم هو الصوت المتدفق من حنايا البوح، كيف لا ونحن نتحدث عن مدن تاريخية، وقلاع ومواقع أثرية، وبلدة يعود تاريخها لآلاف السنين، خصها الرحمن في محكم كتابة (القران) بالـ(طيبة)، فنزلت في دويلاتها وحكامها وقبائلها سور وآيات، وهو ما فضححكام حضارات الرمال وقائد عدوانها (سلمان)، وفي سياق هذا الحوار مع رئيس الهيئة العامة للآثار الأستاذ / مهند السياني يكشف الكثير من الأسرار التي لم تنشر حتى اللحظة.

حاوره | معين الصيادي

 

  • قوات التحالف مستمرة في حربها على بلادنا واستهدافها للمعالم والمواقع الأثرية.. وهو ما جعل السؤال المتكرر دوما يردد، ما هو السبب؟!

في البداية أشكركم على اهتمامكم ومتابعتكم للقطاع السياحي والآثار والاستهداف الممنهج من قبل قوات تحالف العدوان التي تقودها السعودية على بلادنا اليمن، وبالنسبة لاستهداف المعالم والمواقع والمدن الأثريةوالسياحية للأسف ما زالمستمرا، ولان معظم المواقع والمعالم الأثرية في اليمن مواقع حيه، واضحة للعين المجردة يجعلها هدفا بالنسبة لقوات العدوان، هذا من جانب، ومن جانب آخر لان هناك أيدلوجية معينة لاستهداف تلك المواقع..

فضح واثبات

  • ما هي هذه الأيدلوجية؟!

أولاً، لماذا استهدفت اليمن أرضاوإنسانا، ولماذا يتم استهداف المواقع الأثرية والسياحية؟، سؤال لم أجد له إجابة مقنعه سواء في نفسي أو لدى العقلاء، باستثناء ان هناك تعمّد في استهداف هذه المواقع نظرا لجغرافيتها المكشوفة، مع انها خالية من أية مواقع عسكرية أو مخازن سلاح أو مسلحين قد يشكلوا على العدو أية خطر، ونستشهد على ذلك بسد مارب القديم ومدينة براقش الأثرية، وقلعة القاهرة في تعز..

نحن الآن في صدد اصدار عمل مصور يفضح ويثبت جرائم العدوان، وذلك بالتنسيق مع منظمة اليونسكو العالمية، ومنظمة الأمم المتحدة إحدى المنظمات المختصة بالصور (الستالايتية) الفضائية، وعلى سبيل المثال متحف صالة في تعز، حصلنا الأيام الماضية على صور ستالايت التقطت بتاريخ 15/10/ 2015م، وأخرى بتاريخ 1/ 11 / 22015م عندما تم قصف المتحف، أكدتجميعها بما لا يدع مجالا للشك خلو المتحف من أية مظاهر مسلحة تبرر للعدوان جرائمه.

السعودية تتزعم (داعش)

  • هذا يعني ان الاستهداف مباشر؟

نعم.. هذا ما تقوله القراءات والمؤشرات الأولية، والمعالم الأثرية والسياحية أصبحت بشكل عام عرضة للتخريب من العدوان الخارجي، وممثليهم على الأرضأيضا..

  • (أقاطعة) من تقصد بممثليهم على الأرض؟

ممثليهم على الأرض هو ما يسمى بتنظيم الدولة الإسلامية (داعش)، أو القاعدة، حيث قاموا بتفجير أكثر من خمسة عشر مزارا دينيا في في عدد من محافظات الجمهورية.

  • هل تعتقد ان لقوات التحالف ذراع في هذا التنظيم؟!

العالم بأسره هو من يقول الدولة التي فرضت هذه التنظيمات هي الدولة التي تتزعم هذا التحالف العدواني (السعودية) على اليمن، وليس بالضرورة ان يكون هناك إعلان رسمي  من هذه الدولة أو تلك.

مواقع وصحف عالمية

  • صنعاء القديمة واحدة من المدن الأثرية والتاريخية المدرجة في قائمة التراث العالمي التي تعرضت للقصف من قبل قوات التحالف.. ما هي الإجراءات والمتابعات التي تجري مع الجهات المهتمة بذلك محلية ودولية؟

في الواقع هناك هيئة مختصة هي الهيئة العامة للحفاظ على المدن التاريخية، هي المسؤولة والمعنية في الدرجة الأولى عن ما تتعرض له المدن المدرجة في قائمة التراث العالمي ، ومن خلال إشراكنا في أية عمل آثاري نقوم بالكثير من اجل الحفاظ على تاريخ وهوية بلادنا، فعلى الصعيد الداخلي، بدأ العمل في حي القاسمي بتنظيف المكان الذي تعرض للقصف بطائرات قوات التحالف التي تقودها المملكة العربية السعودية، والبدء بفرز مواد البناء التي ما زالت صالحة للاستخدام ، وذلك بوجود فريق ممثل من الهيئة العامة للآثار مشارك ضمن الفريق الوطني الذي يعمل على إعادةتأهيل الحي، والفريقين اكتشفوا وجود طبقات أثريةوتماثيل تؤكد قدم تاريخ مدينة صنعاء، وهو ما يزكي ما تم اكتشافه في بيت (العنبسة)، وكذلك الكتابات الأثرية التي تم اكتشافها تحت الجامع الكبير في صنعاء القديمة، وهو ما يتم دراسته الآنمن قبل بعثة تعمل مع الصندوق الاجتماعي للتنمية.

اما على المستوى الخارجي فقد قمنا بعمل عدة مخاطبات واجتماعات خارجية مع الجهات المهتمة بالتراث، كان آخرها اجتماع عقد في روما مع مديرة عام اليونسكو، ومع مدير التراث العالمي في الوطن العربي وتم مناقشة الأضرار التي تتعرض لها المدن الأثريةوغيرها، وعرفنا منهم ان هناك الكثير من الأنشطةالتي تم البدء فيها، منهاالندوات والمحاضرات ونشر مقالات في مواقع وصحف عالمية، وقد تمأرسال مجموعة كبيرة من هذه المقالات التي قمنا بأرشفتها. وأوضح هنا ان الجهات المذكورة بدأت بالتركيز على القطع الأثرية اليمنية الموجودة في بعض المتاحف العالمية مثل المتحف البريطاني، وإضافة عدد من اللوحات وصور الاستهداف حيث سيتم تسليط الأضواء عليها ليعرف الزائر ما هي حضارة اليمن وما تتعرض له.

دورات تدريبية

  • من خلال كلامك، أفهم أنكم معتمدون على المنظمات الخارجية المهتمة بالتراث والتاريخ.. أم ماذا لديكم؟!

نحن لم نعتمد على المنظمات الخارجية المهتمة بالتراث والتاريخ بقدر ما نستعين بها ونستفيد من خبراتها، ولكن هذا لا يعني توقفنا هنا، حيث قمنا بإرسال متدربينإلى تونس من الهيئة العامة للآثار، وهيئة المدن التاريخية، والصندوق الاجتماعي للتنمية، وتم تدريبهم، كما ان هناك دورة ستعقد في عَمان نهاية ديسمبر 2015م، يشارك فيها أربعة متدربين من هيئة الآثار، وأربعة من هيئة المدن التاريخية، ومتدرب من الصندوق الاجتماعي للتنمية، وجميعهم سيعمل في الدورات التدريبية التي سنقيمها هنا لاحقا، على تدريب الشباب في كيفية التعامل مع المعالم والمواقع الأثرية والمتاحف التي تضررت وتوثيق القطع الأثرية، وكيفية التعامل مع ذلك أثناءالأزمات او الحروب او غيرها، وسيقوم هؤلاء المتدربين وبالتنسيق من منظمة اليونسكو بعقد ورش عمل وطنية يتم فيها إشراك عدد من المختصين والمهتمين والجامعات اليمنية الحكومية والخاصة التي تدرس التاريخ والآثار والهندسة التراثية.

إعادة الأعمار إجبارية

  • نعود إلى صنعاء القديمة نظرا لأهميتها التاريخية عالميا وتمثيلها جزء لا يستهان به من التاريخ والهوية اليمنية.. ما ردكم على من يقول ان إعادة اعمار حي القاسمي قبل توقف قوات التحالف عن حربها على اليمن هو إهدار للوقت والمال؟

الوضع في صنعاء القديمة وحي القاسمي له وضع آخر، حيث يطالب الأهالي بان يقوموا بإعادة اعمار منازلهم بأنفسهم وبالإمكانات ومواد البناء التي بمقدورهم، خصوصا وقد ملوا من التشرّد – حد قولهم- ، وهو ما قد يشوه وجه المدينة المدرجة في قائمة التراث العالمي، وقد يتم إلغائها من القائمة بسبب عشوائية البناء، أو ان تقوم الجهات المختصة بإعادة الاعمار، وهنا وجد الإخوة في هيئة المدن التاريخية أنفسهم امام خيار البحث عن تمويل لإعادة اعمار الحي، وبذلوا جهد كبير في البحث عن تمويل، حيث كان لديهم مبلغ بسيط محجوز في البنك المركزي حصلوا عليه كمساعدات سابقة، تم سحبه الآن وبدء العمل به في عملية إعادة اعمار حي القاسمي، وسيتم البحث عن تمويل لاستمرار هذا المشروع، إلا ان المعوق الأكبر يكمن في ارتفاع عدد المنازل المتضررة من يوم إلىآخر، فكلما تم عملية تنظيف الحي تم اكتشاف منازل اخرى تضررت نتيجة القصف لكونها مبنية من مواد تقليدية.

توثيق احصائي

  • يعتبر متحف ذمار الإقليمي أكثر المتاحف التي تضررت جراء قصف طائرات التحالف.. ماذا اتخذتم حيال المتحف والقطع الأثرية التي نجت من التدمير؟!

كان لدينا مبلغ حوالي ستة آلاف دولار مقدمة من منظمة اليونسكو بهدف التوثيق في متحفي ذمار والمكلا، وبعد عملية قصف متحف ذمار تم التواصل مع منظمة اليونسكو على استخدام المبلغ في توثيق القطع الأثرية الخاصة بالمتحف التي تم نقلها إلى مكان آمن، ووافقتالمنظمة، ويتم الآنعملية التوثيق وفق آلية الكترونية رقمية، صورية، حديثة تم الاتفاق بها مع اليونسكو، كما تم التواصل بالأخت نائب وزير الثقافة والاتفاق معها على توفير أجهزة للتوثيق، والاحتفاظ بأكثر من نسخة في أكثر من مكان،كما اننا في تواصل مستمر مع منظمة اليونسكوعلىدعم مشروع التوثيق في متحف المكلا.

  • قبل ان نختتم حوارنا.. هل لكم ان تطلعوا القارئ على آخرإحصائية للمعالم والمواقع الأثرية والتاريخية المستهدفة؟!

بلغ عدد المواقع المعالم الأثرية والتاريخية والسياحية التي تنوعت ما بين مدن تاريخية وأثرية، وقلاع، ومتاحف، وفنادق، دور عبادة، وقباب، وأضرحة وغيرها الى أكثر من و (60) موقعا، وهذه الإحصائية قابلة للزيادة في اية لحظة في ظل استمرار العدوان وبصورة انتقامية وحاقدة.

ثلاث رسائل

  • ختاما.. لن اطرح عليك أية سؤال.. بل ساترك لك مساحة تبعث عبرها ما تريد إلى كل من تريد وباختصار..

الرسالة الأولى إلى الإخوة في الخارج

أقول لكل من اعتداء علينا من الدول التي ليس لها تاريخ، وا اسفاه، كنا لكم ظهرا وسندا، لأنكم اخواننا، ولا يمكن ان نتخلى عنكم.. لان هذا ما علمنا تاريخنا اليمني وأخلاقنا..

الرسالة الثانية الى دول التحالف:

أقول لشعوب دول التحالف، كنا العاملين في مجال التراث والحضارة ننتظر منكم الكثير، وان تقولوا لحكوماتكم ودولكم اوقفوا هذا العدوان على الشعب اليمني والحضارة اليمنية، لأنهاأصل العرب والجذر الذي ينتمي إليه كل عربي يفتخر بعروبته.. فلماذا تعتدي حكوماتكم على حضارة اليمن.

الرسالة الثالثة الى المعتدين من الداخل:

أقول لجماعة ما يسمى بتنظيم الدولة الإسلامية (داعش) ، او القاعدة، التي تعتبر احد أيادي قوات العدوان على الأرض، والتي تقوم بتفجير الأضرحة والقباب والكنائس وغيرها، أقول لهم انتم تدمروا التاريخ والحضارة بحجة خدمة الإنسان، والخدمة لا تأتي عن طريق تدمير المواقع والمنشآت التي تخدم القطاعات الاقتصادية الوطنية.. عودوا إلى ضمائركم ورشدكم فانتم لا تدمرون أضرحة وقباب وغيرها فقط، بل تحرمون الاقتصاد القومي السياحي والتاريخي واليد العاملة فيه من مليارات الريالات..

 

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق