أخر الأخبار
الرئيسية / سياحة وسفر / تقرير رسمي | تضرر أكثر من 200 منشأة سياحية يمنية وخسائرها تقدر بـ 5ر4 مليار دولار
استهداف المنشئات السياحية في اليمن

تقرير رسمي | تضرر أكثر من 200 منشأة سياحية يمنية وخسائرها تقدر بـ 5ر4 مليار دولار

معين نيوز | تقرير مع التصرف | القطاع السياحي اليمني، وأحد من اهم القطاعات الاقتصادية اليمنية الهامة ، التي استهدفت بشكل مباشر وغير مباشر ولاكثر من مرة ، من قبل عدوان التحالف الذي يقوده #المملكة_العربية_السعودية والمصحوب بحضر بري وبحري وجوي منذ الـ٢٦ من مارس ٢٠١٥م و حتى الآن، والذي اسفر عنه تضرر أكثر من 200 منشأة سياحية تنوعت اضرارها ما بين كلية وجزئية، حيث قدرت خسائرها الأولية بـ 5ر4 مليار دولار .

العدوان على القطاع السياحي لم يكن محصورا على المنشئات السياحية اليمنية فقط، بل تم استهداف عشرات المعالم والمدن التاريخية والاثرية، الأمر الذي لم يجعل #وزارة_السياحة و #مجلس_الترويج_السياحي في اليمن يقفا مكتوفي الايدي ، بل سعيا على الفور بتشكيل فريق متخصص برصد ومتابعة جرائم العدوان في هذا القطاع الهام ، بالاضافة الى قيامهما باصدار بيانات الادانت والتنديد اولا بأول بهذه الجرائم بحق الحضارة والهوية والسياحة اليمنية، كما تم تنفيذ عدد من الوقفات الاحتجاجية ، واقامة عدد من الندوات والفعاليات التي سلطت الضوء على جرائم ذلك العدوان الاهوج، وهو ما حرك المياة الراكدة لدى المنظمات العالمية المختصة والمهتمة بالتراث والسياحة العالمية ، على رأسها منظمة اليونسكو، ولان الحديث عن اضرار وخسائر المنشئات السياحية التي تعتبر واحدة من اهم ركائز ومقومات السياحة اليمنية، حديث ذات شجون، واستهدافها لا يحمل اي تبرير ، باستثناء همجية ومنهجية مخطط المعتدي، كشف المدير التنفيذي بمجلس الترويج السياحي الاستاذ عبدالرحمن النعمي في تصريح نشرته وكالة الانباء اليمنية سبأ اليوم الجمعة عن حجم الاضرار والخسائر التي الحقها تحالف العدوان السعودي الامريكي بالمنشئات السياحية.

وأوضح المدير التنفيذي لمجلس الترويج السياحي عبدالرحمن النعمي إن عدد المنشآت السياحية التي تضررت جراء العدوان السعودي الأمريكي بلغ أكثر من 200 منشأة سياحية، فيما يقدر حجم الخسائر المادية الأولية لهذه المنشآت ب 5ر4 مليار دولار، وفقدان ما نسبته 80-95بالمائة من العمال لوظائهم.

كما أوضح المدير التنفيذي لمجلس الترويج السياحي أن استمرار العدوان في استهداف هذه المنشآت وغيرها من منشآت البنية التحتية في اليمن يضاعف من حجم الخسائر كما يضاعف من حجم المسئولية في عملية حصر هذه الأضرار باعتبارها من أبرز مضامين خطة المجلس للعام الجاري.

وأشار إلى أن أعمال الحصر والتوثيق للأضرار تتواصل بالتعاون مع عدد من الجهات منها المركز الوطني للاستشعار عن بعد والجهاز المركزي للإحصاء، بالإضافة إلى عمل التجهيزات اللازمة بما يتيح الفرصة لأصحاب المنشآت المتضررة من تعبئة بيانات منشآتهم عبر موقع المجلس الإلكتروني خلال الفترة القادمة وبما يسهل من عملية الحصر والتوثيق ويسرع من عملية تلقي المعلومات على مستوى الجمهورية.

وأكد المدير التنفيذي أن المجلس ضمن خطته التنفيذية وبالتزامن مع مرور عامان من العدوان على اليمن يستعد لإطلاق الموقع الالكتروني الخاص بتوثيق جرائم العدوان وتجهيز عدد من الإصدارات والمطبوعات والمجلة والصحيفة السياحيتان، وإدراج المواقع المتضررة ضمن هذه المطبوعات والمواد التوثيقية وبما يمكن من نشرها إلكترونيا وضمن المحافل الدولية بهدف كشف جرائم العدوان بحق قطاع السياحة في اليمن.

ولفت إلى أن خطة المجلس تهدف إلى الارتقاء بمستوى الوعي لدى المجتمع تجاه السياحة وحماية المواقع الأثرية والسياحية وتنشيط السياحة الداخلية وتحسين الإيرادات بما ينعكس على تنمية المهارات والقدرات ويعزز من الشراكة بين القطاعين الخاص والعام وتحقيق الاستقرار الوظيفي وتطوير اللوائح والأنظمة والارتقاء بالعمل السياحي.

وأشار النعمي إلى أن الخطة تتضمن العديد من الفعاليات والأنشطة للعام الجاري لإبراز اليمن كوجهة سياحية مهمة والترويج لمقومات وعناصر الجذب السياحي التي يمتلكها اليمن وذلك عبر التسويق الالكتروني لمنتج اليمن السياحي وعناصره الفريدة بالتزامن مع إبراز حجم الأضرار التي لحقت بالقطاع السياحي جراء استمرار العدوان وتعمده استهداف هذا القطاع بمختلف مجالاته السياحية والتاريخية والآثارية.

وبين أن الخطة تهدف أيضا إلى مواجهة الحملات الإعلامية الزائفة لوسائل إعلام دول العدوان وتعرية ذلك الكم الهائل من الأكاذيب التي تتبناها في رسائلها وكشف حقائق الجرائم التي يقترفها العدوان في حق الإنسان اليمني وتراثه الحضاري والثقافي في ظل تجاهل وصمت المجتمع الدولي ومنظماته التي اليمن عضوا فيها.

وأشار إلى أن استمرار العدوان على اليمن يهدد مواقع تراثه الحضاري والإنساني المسجلة ضمن قائمة التراث العالمي بمنظمة اليونسكو لتعمده استهداف هذه المواقع متبعا نفس خطى تنظيمات “داعش” و”القاعدة” تجاه مواقع التراث الحضاري العالمي في العراق وسوريا.

وناشد المدير التنفيذي لمجلس الترويج السياحي المنظمات الدولية المعنية بحقوق الإنسان وجميع الأحرار في العالم إلى المساهمة بفاعلية في الضغط على دول تحالف العدوان لرفع الحصار الجائر عن اليمن وخاصة الحظر الجوي على مطار صنعاء الدولي بما يسهم في التخفيف من تفاقم الوضع الإنساني ومعاناة الكثير من المرضى والمواطنين.

* المصدر : سبأ نت

عن معين نيوز

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *