الرئيسية / أخبار اليمن / تكتل الاحزاب والمجلس السياسي ينظمان ندوة سياسية حول قضية القدس
IMG-20171214-WA0006

تكتل الاحزاب والمجلس السياسي ينظمان ندوة سياسية حول قضية القدس

معين نيوز – صنعاء

نظم تكتل الأحزاب المناهضة للعدوان و المكتب السياسي لأنصار الله صباح اليوم ، ندوة سياسية تحت عنوان القدس قضية أمة ومعيار إنتماء في العاصمة صنعاء.

وفي الندوة التي حضرها وكيل محافظة المحويت المساعد فاروق الروحاني وأعضاء تكتل الأحزاب المناهضة للعدوان صالح بينون وسفيان العماري وعارف العامري وعدد من رؤساء وأمناء عموم الأحزاب المناهضة للعدوان، استعرضت أربع أوراق:

حملت الورقة الأولى التي قدمها محمد طاهر أنعم تاريخ الصراع العربي الإسرائيلي منذ عهد الرسول صلى الله عليه وآله سلم ومؤامرات اليهود لإغتياله بهدف قطع تبليغ الرسالة السماوية المحمدية وعدم إستكمالها .

وأشار أنعم إلى أن المملكة المتحدة هي التي وضعت اللبنات الأولى لتوطين اليهود في أرض فلسطين بالتوقيع على وعد بلفور المشؤوم ومراحل الصراع العربي الصهيوني مرورا بالعدوان الثلاثي على مصر والذي كان له أثر في إضعاف القومية العربية آنذاك.

وكشف الإعلامي مطيع الفقية في ورقة العمل الثانية والتي تحمل عنوان” بين وعد بلفور وإعلان ترامب “، أبرز الدوافع لقرار ترامب وإعلانة القدس عاصمة للكيان الصهيوني ونقل السفارة الأمريكية إليها في محاولة لإرضاء اللوبي الصهيوني والجماعات الإنجيلية.. مشيرآ الى قرارات مجلس الأمن الصادرة ضد الكيان الصهيوني وما يمارسه من أعمال عنف وهجوم عسكري على الأردن وسيناء واستهداف الفلسطينيين وعدم إحترامه لحقوق الإنسان وغيرها من القرارات و الإتفاقات الدولية المتعلقة بمدينة القدس.

وتطرقت الورقة الثالثة التي قدمها أحمد العماري من  حزب الكرامة اليمني بعنوان ” قرار ترامب وعلاقته بالمشروع الأمريكي الصهيوني الغربي”، إلى أن إعلان الإدارة الأمريكية القدس عاصمة للكيان الصهيوني، قرار يهدف لإقامة إسرائيل الكبرى من النيل إلى الفرات وأن قرار ترامب في هذا التوقيت يأتي في مرحلة خطيرة تمر بها الشعوب العربية والإسلامية من الضعف والإذلال .. مؤكدا أهمية اضطلاع الجميع بدورهم في دعم الإنتفاضة الفلسطينية لدحر الإحتلال الغاصب والجاثم على الشعب الفلسطيني.

وأكد الدكتور إبراهيم بن عبود الشيخ في ورقة العمل الرابعة، أن القدس ستظل العاصمة الأبدية لفلسطين .. مشددا على ضرورة دعم الشعوب العربية والإسلامية للقضية الفلسطينية العادلة وكذا دعم المقاومة لتحرير أرض فلسطين.

وأشار إلى أن إعلان ترامب القدس عاصمة للكيان الصهيوني سيظل قرارا شخصيا للرئيس الأمريكي وعلى الشعوب وقاداتها تحريك ودعم الإنتفاضة والمقاومة الفلسطينية .

عقب ذلك قدم رئيس تكتل الأحزاب المناهضة للعدوان عبدالملك الحجري وعضو المجلس السياسي لأنصار الله حزام الأسد وأمين عام تنظيم التصحيح الشعبي الناصري مصلح أبو شعر مداخلات، أكدت في مجملها الرفض المطلق لإعلان ترامب القدس عاصمة للكيان الصهيوني.. مشيرين إلى أن العدوان على اليمن هو إمتداد لما يحصل في المنطقة من إذكاء للصراعات وزرع الخلافات بين أبناء الشعوب العربية بهدف إشغال العرب والمسلمين بخلافاتهم وتنفيذ مخططاتهم التي تستهدف نهب خيرات الأمة وثرواتها .

ووجه  الحجري وأبو شعر دعوه إلى كافة الفصائل الفلسطينية إدراك مخاطر القرار الأمريكي الصهيوني وإعادة اللحمة الوطنية ونبذ التباينات والوقوف صفا واحدا في مواجهة الكيان الصهيوني الغاصب وتوجيه البوصلة نحو إنتفاضة حقيقية لنصرة القدس والمسجد الأقصى.

عن ناجي بابكر

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *