الرئيسية / أخبار اليمن / أغرب رسالة ووقفة احتجاجية موجهة للحكومة في المهرجان الأول للبطاطس بالعاصمة صنعاء
1

أغرب رسالة ووقفة احتجاجية موجهة للحكومة في المهرجان الأول للبطاطس بالعاصمة صنعاء

معين نيوز- خاص – فؤاد الفتاح
عبرت الشركة العامة لإنتاج بذور البطاطس بأسلوب مختلف أشبه بوقفة احتجاجية لها تعد الاغرب من نوعها في اليمن وذلك على هامش المهرجان الأول للبطاطس الذي أقامته الشركة في العاصمة صنعاء، تمثلت تلك الرسالة أو الوقفة من خلال ما تضمنته اللوحة الرئيسية الخاصة بالمهرجان التي احتوت على عبارة مضمونها (شركة بيع البذور والعقارات والأراضي) والتي لفتت انتباه الحضور من الجهات الرسمية وتساءل حولها العديد من المشاركين حول علاقة الشركة ببيع الاراضي والعقارات في اللافتة الرئيسية للمهرجان.
حيث اكد الاستاذ همدان زيد الاكوع مدير عام الشركة العامة لإنتاج بذور البطاطس ان العبارة الخاصة بالعقارات والاراضي تعبر عن استياء الشركة نتيجة لما يواجهه القطاع الزراعي من تحديات وصعوبات أثرت بشكل مباشر على عملية الانتاج الزراعي دون ان تتخذ الجهات الرسمية الحكومية أية قرارات في ايقاف او الحد من الاسباب التي تهدد القطاع الزراعي بشكل خاص والأمن الغذائي بشكل عام،لافتا الى ان الشركة تقوم بتوزيع كمتوسط 2500 طن في السنة من البذور على مناطق الاكثار منها: عمران, ذمار, اب ومحافظة صنعاء، وان نسبة ما تغطيه الشركة من محصول البطاط حوالي 10 في المائة من الانتاج المحلي.
وأشار الأكوع الى ان ابرز التحديات التي تواجه الشركة والقطاع الزراعي تتمثل في توسع ظاهرة الزحف العمراني في الاراضي الزراعية واستخدامها لزراعة القات في قاع جهران والقيعان في صنعاء وغيرها من الاراضي الزراعية الخصبة، وهذه الظاهرة تأتي على حساب المحاصيل الزراعية الاخرى وهذا يقلص من عملية الانتاج الزراعي ويؤثر على الامن الغذائي العام، الى جانب حفر الابار العشوائية و ظاهرة التهريب للبذور ويتم شراؤها من مصادر غير موثوقة لا نها تسبب خللا في الانتاج وتنقل لنا الامراض التي نحن في غنى عنها اليوم للتربة وغالبا ما تكون معدية.
داعيا الدولة والجهات المختصة ان تعيد نظرتها نحو سياسات التوسع العمراني في الاراضي الزراعية واستخدامها لزراعة القات وان تساهم في دعم البرامج التوعوية عبر وسائل الاتصال من أجل رفع الوعي المجتمعي الزراعي وتعزيز الامن الغذائي الوطني والقومي وهذه مسؤولية الجميع.

عن قائد رماده

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *