الرئيسية / أخبار اليمن / مستشار بالرئاسة يتهم “صالح” بإغتيال “الحمدي”، وإطلاق أسم الحمدي على شارع “اللجنة الدائمة”.. تفاصيل
الذكرى الـ 40 لاغتيال الرئيس المقدم ابراهيم الحمدي
فعالية الذكرى الـ40 لإغتيال الرئيس ابراهيم الحمدي

مستشار بالرئاسة يتهم “صالح” بإغتيال “الحمدي”، وإطلاق أسم الحمدي على شارع “اللجنة الدائمة”.. تفاصيل

معين نيوز | صنعاء |
اتهم مستشار برئاسة الجمهورية في اليمن وعدد من القيادات الحزبية البارزة ، وقوف علي عبدالله صالح وعدد من مراكز القوى وراء اغتيال الرئيس الشهيد ابراهيم الحمدي.

وفي الفعالية الخطابية التي اقيمت يوم امس الاربعاء بالعاصمة اليمنية صنعاء ، في الذكرى الـ 40 لإغتيال الرئيس الشهيد إبراهيم الحمدي، والتي نظمها تكتل الأحزاب والتنظيمات السياسية المناهضة للعدوان تحت شعار ” على خطى الدم الطاهر نرسم طريق الوطن المستقل والشعب العزيز”، اعتبر مستشار رئاسة الجمهورية رئيس رئيس تكتل الاحزاب السياسية المناهضة للعدوان ، أمين عام حزب الكرامة اليمني الاستاذ عبدالملك الحجري، إغتيال الشهيد ابراهيم الحمدي ، إغتيال المشروع الوطني للشعب اليمني منذ قيام ثورة 26 سبتمبر .. مشيدا بمناقب وإسهامات الشهيد الحمدي خلال مسيرة حكمه لليمن في ثلاث سنوات وما حققه من نقلة نوعية

واتهم مستشار رئاسة الجمهورية ، رئيس تكتل الاحزاب السياسية المناهضة للعدوان ، أمين عام حزب الكرامة اليمني الاستاذ عبدالملك الحجري، عدد من مراكز القوى والنفوذ في اليمن ، وبإيعاز من نظام العدو السعودي وأجهزة مخابراته في الداخل ، وراء عملية اغتيال الرئيس اليمني الشهيد ابراهيم الحمدي. في اشارة ضمنية الى وقوف الرئيس اليمني الاسبق رئيس حزب المؤتمر الشعبي العام علي عبدالله صالح، بمعية مراكز النفوذ المتواجدة – حاليا- في الرياض.

ويأتي ذلك الاتهام المبطّن للرئيس اليمني علي عبدالله صالح كواحد من عدة متهمين ، من خلال مطالبة رئيس تكتل الاحزاب السياسية المناهضة للعدوان الاستاذ عبدالملك الحجري بتخليد ذكرى الشهيد الحمدي بتخليد ذكرى الشهيد الحمدي بإطلاق إسمه على احدى شوارع العاصمة صنعاء، مشيرا الى استبدال اسم شارع اللجنة الدائمة – الذي سبق واطلقه حزب المؤتمر على هذا الشارع خلال فترة تواجده بالسلطة ولكون مقر اللجنة الدائمة يوجد فيه – إلى “شارع الحمدي”.

كما طالب الحجري بتخصيص جناح باسم الشهيد الحمدي في المتحف الحربي والمتاحف الوطنية تقديرا لنضاله وتضحياته في سبيل عزة ورفعة الشعب اليمني، واعادة فتح ملف اغتيال الشهيد ابراهيم الحمدي.

وكشف الحجري ” عن تشكيل لجنة قانونية من كبار المحامين قوامها قرابة 27 محاميا، وكذلك عقد مؤتمر صحفي للبدء في فتح ملف اغتيال الحمدي الذي غيب طويلا”.

بدوره سرد مقدم فقرات الفعالية ، عضو الهيئة التنفيذية لتكتل الاحزاب السياسية المناهضة للعدوان – امين سر الهيئة التنفيذية بحزب جبهة التحرير الاستاذ عارف العامري مقارنة بين ما انجزه الشهيد ابراهيم الحمدي خلال ثلاث سنوات من حكمه لليمن، وبين ثلاثة عقود من حكم الرئيس اليمني الاسبق علي عبدالله صالح، متهما الآخر بالوقوف والمشاركة في اغتيال الاول، ورزح اليمن خلال فترة ثلاثة عقود من حكم الاخير في عزلة واحتراب ونهب للثروة وغيره..

وفي الفعالية التي جاءت بالتزامن مع الذكرى الـ40 لاغتيال الرئيس الحمدي، والتي حضرها عضوي المجلس السياسي لـ أنصار الله حزام الأسد ، وابراهيم الوزير، وعضو اللجنة الثورية صالح صائل، ووعدد من رؤساء وأمناء عموم الأحزاب المناهضة للعدوان .. أشار أمين عام تنظيم التصحيح الشعبي الناصر مصلح أبو شعر والأمين العام المساعد أحمد العودي إلى أن إغتيال الشهيد الرئيس الحمدي إغتيال حلم اليمنيين ومستقبلهم والمشروع النهضوي في التنمية والتطوير والتصحيح.
وأشادا بما شهده اليمن من نهضة خلال فترة حكمه وإخلاصه للشعب اليمني وتميزه في مختلف الجوانب وأبرزها الحرص على المال العام ورعاية المجتمع وتلمس إحتياجاتهم .

وأكد أبو شعر والعودي المضي على درب الشهيد الحمدي والوفاء لتضحياته ورفاقه والسير على خطاه مهما بلغت التضحيات .

بدوره عبرت كلمة أسرة الشهيد إبراهيم الحمدي التي ألقاها نجل شقيقه الدكتور إبراهيم محمد الحمدي عن الشكر والتقدير لإحياء ذكرى إستشهاده والتي تؤكد الوفاء من أبناء اليمن لما كان يمثله من ضمير حي في قلوب اليمنيين وأحلامهم وتطلعاتهم .

وأشار إلى أن إغتيال الرئيس الشهيد الحمدي، هو إغتيال للوطن وطموحات الشعب اليمني .. لافتا إلى أن أعداء الأمس هم أعداء اليوم يسعون إلى إستكمال مشروعهم التدميري بإغتيال شعب بأكمله وتدميره وإستهداف أبناءه .

وسرد الدكتور الحمدي مقتطفات من عبارات وكلمات كان يرددها الشهيد خلال فترة حكمه وتأكيده على المطالبة بأن يعيش اليمنيين أحرارا كراما وأن يكون هناك مجتمعا تسوده العدالة والحق وتعهده في أن يحقق لليمنيين آمالهم وطموحاتهم في الحياة والعيش الكريم.

وكان الأمين العام المساعد للحزب الناصر الديمقراطي عبدالقادر سلام استعرض نبذة عن حياة الشهيد الرئيس الحمدي وإرادته في تأسيس مشروع الدولة اليمنية الحديثة إلى جانب الرئيس سالم ربيع علي في جنوب الوطن وحلمهما في توحيد شطري البلاد آنذاك .

وأكد أن الرجعية العربية أجهضت هذا المشروع الوطني عبر المخابرات الأمريكية للقضاء على نظام صنعاء الذي يمثله الشهيد الحمدي.

يشار إلى انها جاءت في مختلف كلمات الفعالية اتهامات مباشرة للرئيس اليمني الاسبق علي عبد الله صالح والسعودية.

عن معين نيوز

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *